يوميات الجنوب العربي ]عدن[

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

يختص باوضاع واخبار وكلمايدور في الجنوب العربي (جنوب اليمن) من احداث سياسية اجتماعية ثقافية واقتصادية وفي مختلف المجالات الاخرى


    ارحلوا بطانة السوء

    avatar
    abbas alsufiani
    Admin


    المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 22/08/2012
    الموقع : abbas

    ارحلوا بطانة السوء Empty ارحلوا بطانة السوء

    مُساهمة  abbas alsufiani الجمعة أكتوبر 05, 2012 5:17 pm

    يوميات الجنوب|متابعات|
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بطانة السوء:ارحلوا...
    بقلم حسين زيد بن يحيى
    ثقافة (اليمننة) الوافدةفي التوريث و المشيخة و العسكرة و الزعامة الفردية كادت تعصف بالحراك التحرري الجنوبي لكن الحمد للهغمة وانزاحت بأقل خسائر ممكنة , مع ذلك الإشكالية لم تكن يوما محصورة بصنميه (الزعيم) بل في مجمل بطانة السوء التي شكلت أرضية خصبة للفردية و إعاقة العمل المؤسسي ,لا خلاف المجلس الأعلى للحراك فيه مناضلين صادقين أمثال شلال و الخبجي و طماح إلا أنها تظل أقلية لم تتمكن من حمل مشاعل حركة التجديد بسبب سيطرة الحرس القديم و المؤلفة قلوبهم على أغلبية المجلس, لذلك لامعنى لحركة التجديد و التصحيح الحراكية أن توقفت عند (الزعيم) ومستشارة الأمني , علىاعتبار أن الضرورة الثورية تتطلب تجفيف كل تلك البيئة العجائزية البليدة التي ساهمت بنسب متفاوتة في أعاقة حركة انطلاقة الحراك , بوضوح أكثر حركة التجديد الحراكية يجب أن تستكمل إزالة التجاعيد المشوهة للمجلس الأعلى للحراك ,دون أن يعني ذلك اجحاد أهمية الخطوة التي مثلت حجرا حرك المياه الراكدة الأسنة, حيث أن الضرورة الثورية تستلزم مواصلة الربيع ألحراكي الذي سيزهر بعد استكمال تساقط خريف الوجوه المنتهي عمرها الافتراضي منذ زمن بعيد , مصداقية وجدية الانطلاقة الجديد ة تختبر بذهابها لغاياتها المنشودة بالتجديد بأدوات و حامل جديدين , بتأكيد –أيضا- دفق التجديد و استعادة وهج الحراك و القه لا يستقيمان مع استمرار بقاء الحرس القديم جاثما على صدر المجلس الأعلى.
    تحصنا من محاولة التفافية أخرى أو ردة رجعية تلوح ملامحها بالأفق ما لم تتم عمليةإعادة بناء المجلس الأعلى للحراك السلمي الجنوبي على أسس ومعايير مبدئية نضالية, الضمانة من عدم الذهاب لردة جديدة أن يكون حامل عملية البناء كوادر اختبرت و جربت بمعمعان النضال اليومي منذ سنوات بعيدة و بعيدا عن الذاتية حتى لا يعاد أنتاج الماضي مرة أخرى , كذلك يجب التشديد في التقييم الذي يسد كل الثغرات التي قد يتسلل منها (المؤلفة قلوبهم) بما يتجاوز المناضلين الحقيقيين منذ خط البداية , على اعتبار أن التجربة الماضية أثبتت عقم الاعتماد على (اللحقة) و بقايا النظام القمعي الأمني السابق الذين يجيدون فقط التصفيق للزعيم , تجربة مريرة لم يحصد منها الحراك غير طفح مرضي على شاكلة ألناخبي و ألفضلي وواعد باذيب و ناقر الخشب ومستشارة , بوضوح أكثرو بعيدا عن المجاملاتالجنوب الجديد القادم حتما لن يأتي إلا عبر أيادي بيضاء نظيفة مناضلة ,لا خلاف تصالحنا و تسامحنا إلا أن ذلك لا يعني بالضرورة إعادة تسويق العفن (الديالكتيكي) مرةأخرى , أمر يتطلب خلق بيئة صحية آمنة للحراكتحول دون تسلق انتهازي آخر يعيق الانطلاقة مجددا , لكلتلك الاعتبارات و المحاذير مجتمعة بصوت عال لا يخاف في الله لومت لائم بداية بأدب نناشد بطانة السوء : ارحلوا ..
    *زنجبار – أبين
    5-10-2012م
    *منسق ملتقى أبين للتصالح والتسامح والتضامن

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 25, 2024 3:42 am